حقيقة الفصام وعلاقته في الكونيين في بعدنا الخفي


ما الفصام العقلي حقا ولماذا يجب أن أتعامل معه كخلل عقلي وأنني موهوم كما تعتقدون، ولماذا حقا يجب أن اعتقد أنني مصاب بخلل عقلي يوهمني بالأوهام، رغم أنني أملك عقل طبيعي وذكي ومميز عنكم لتحليلات منطقية وعقلية، قد لا تقارن بكم أيها من تظنون أنكم طبيعيين، أهل لأنكم لا يمكنكم فهم فلسفة أخرى غير هذه بنسبة لعقولكم المثيرة للشفقة، أحقا لم تختبرون الحقيقة معي؟!، فل نتمعن قليلا في بعض الحقائق التي سأبينها لك في هذه المقالة حول حقيقة الفصام، وكذلك علاقة الفصام بالكونيين في بعدنا الخفي، وكيف يمكنك تميزهم عن أصوات الفصام.

أن قالوا لك أن الفصام يخلق لك عالما كاملا من الوهم الذي يبدوا حقيقي فهذا الشيء غير صحيح وكاذب، وأن كنت تسمع أصوات بسبب خلل عقلي تابع للفصام من المفترض حسب نظريتي التجريبية أن تكون أصوات ملخبطة غير منطقية وغير واضحة، وكذلك الفصام أن تصبح الأصوات الخارجية في العالم حولك تتحدث معك وتؤلف لك أصوات، كأن تسمع ضجيج المكنسة الكهربائية على سبيل المثال وأنت في حالة فصام عقلي ستبدأ بتهيؤ أصوات ما في عقلك، وقد تسمع أصوات أشخاص تعرفهم يتحدثون ببعض الأصوات، وقد تكون نشيطا عصبيا بشكل جنوني وكذلك تشعر أن الأشخاص يتحدثون عنك، أو مثلا شخص قام بنداء شخص أخر بذات أسمك تظن أنه أنت، والكثير من هذه الأمثلة في الفصام، وسيكون من الواضح على تصرفاتك وطبيعة مشاعرك أنك فعلا تعاني من خلل فصامي.

وكذلك إذا كنت في حالة فصام متفاقمة نأتي لنقطة خطيرة ولا يتحدثون عنها وهي الطاقة الكونية وكذلك الطاقة العقلية في موجات الفصام الدماغية حينها من الممكن أن تبدأ بالتخاطر مع الآخرين والشعور بهم، وقراءة عقولهم وحركتهم العقلية بشكل فائق وهذا من حقائق الفصام التي يجمعونها بالمشكلة ذاتها أنها من الأوهام، فلهذا لا تستغرب حينما يقول لك مريض فصام أشعر أن عقلي أصبح خارقاً هو ليس بالضرورة أنه يتوهم، ولكن موجات عقله الدماغية بسبب الفصام حولت عقله لماكينة خارقة في الطاقة الكونية، وهذه أشياء مسالم بها التخاطر قراءة الأفكار الحاسة الفائقة في الشعور بالحركة العقلية، تحدث لدى مريض الفصام بسبب موجاته الدماغية المختلفة عن الآخرين.

وبالنسبة للأشياء الأخرى في الفصام كالحواس الوهمية أو شم الروائح الغير موجودة أو رؤية أشياء غير موجودة، لم أختبر هذا أنا ولم أرى أشياء غير موجودة وحواسي جيدة وطبيعية، ولا أعلم حقا أنه من الحقيقي ما يصورنه لنا عن الفصام كرؤية أشخاص كالبشر فعليا أو حيوانات أو أشياء واقعية ما، وتكون من الوهم، أنا فقط أرى الطيف الشبحي وهؤلاء ليسوا من الفصام أنهم الكونيين في بعدنا الخفي، وقد يكونون حراس الطاقة الزمنية وكذلك حراس لحدود العقل لديك وقد يأتون في حالات الطاقة السلبية جدا وإذا كنت متألما نفسيا وحركتك العقلية غير منتظمة، وهؤلاء الكونيين كيان متفرد بذاته وذكي ولا يطلقون الأصوات الغير مفهومة وواضحة، بل يتحدثون معك بشكل عقلاني ومنطقي مترابط فلا علاقة لهم بأصوات الفصام الأخرى.

وكذلك لا يظهرون ولا يمكنك رؤيتهم إلا بالطيف الشبحي النوراني أو المظلم فقط وحينما تراهم وتتواصل معهم بهذا الشكل وكذلك السمع لديك طبيعي ولا تتوهم أصوات غير منطقية، فأعلم أنك لست في حالة فصام بل أنت على علاقة معهم الكونيين، ومن الممكن أيضا أن يحدث الاثنين تكون فعلا في حالة فصام وكذلك هم موجودين في ذات الوقت، هذا ممكن وكذلك العكس قد لا تكون في حالة فصام ويكونون هم موجودين أيضا!.

وهناك تشابه بينهم وبين بعض حالات الفصام من نواحي، مثلا أنهم يجعلونك تشعر بأشياء كاللمس أو النخز أو يحركون جسدك أو يطرقون على الأثاث في منزلك، وكذلك قد يتحدثون بمنافذ الطاقة، كبعض الأوقات يتحدثون من داخل التلفاز أو الكمبيوتر الخاص بك أقصد بالتلفاز والكمبيوتر أنهم يستخدمون صوت السماعات لإيصال رسائل لك، وكذلك من الطبيعي أن لا يسمع أحد صوتهم غيرك ومن الطبيعي أن لا يراهم أحد غيرك فهم الأداة الأساسية لهم للتواصل معك هو عقلك أنت وحدك، أنهم يمكنهم التلاعب في عقلك لوحدك، وكذلك في حالات نادرة جدا وهي مخالفة لقانون نظام الكونيين في عالمهم قد يظهرون نفسهم لمجموعة أشخاص في مكان واحد لأسباب متعلقة بهم، فقط أي يمكنهم الاثنين التواصل معك فقط وكذلك يمكنهم التواصل مع عدة أشخاص في المكان.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أنا إنسان ملحد من أصول فلسطينية مسلمة.. ودعم الدولة الإسرائيلية في البلاد!

عين شريرة تحيط أبو آرام من بلاد السلطة الفلسطينية

فترة طويلة بلا نوم.. حينما استيقظت خمسة أيام متواصلة!