غزة - معركة السابع من أكتوبر: بعد انتهاء فترة التهدئة سنعود لنقضي على حماس!

تصريحات القادة في جيش الدفاع الإسرائيلي كانت واضحة منذ بداية فترة التهدئة في هذه الحرب.. وكذلك تصريحات الساسة أنه بعد انتهاء فترة التهدئة سنعود لنقضي على حماس.. والهدف واضح للجميع هو القضاء على حماس والخليات الأرهابية الأخرى وتغيير وجه قطاع غزة السابق.. ولماذا حماس قبلت بهذه التهدئة؟!.. وهي تعلم أن الأولوية ليست مجرد بضعة رهائن.. أنما الأولوية هي القضاء عليهم.. ورأينا كذلك اطلاق نيران تحذيرية واسقاط منشورات لتحذير سكان قطاع غزة من العودة للشمال.. هل بدئت تحبط حركة حماس؟!.. وهل بدئت تدرك اقتراب نهايتها.. وتحاول جلب المزيد من التعاطف والثقة بين شعبها والمجتمع الدولي؟!.. وأريد أخبارك أيضا أن كل السجناء الفلسطينيين في الضفة الغربية الذين اطلق سراحهم.. هم ممنوعين من السفر خارج البلاد.. وهم ايضا في الضفة الغربية تحت السيطرة الإسرائيلية.. وقد يعاد اعتقالهم في أية لحظة.. ومن اكاذيب قادة حماس انهم وضعوا شروط لعدم إعادة اعتقالهم.. لتبيض وجه وتبيان قوى وهمية غير موجودة.. الخلاصة: حماس تعيد لنا رهائننا ونطلق سجنائهم مؤقنا وبعدها نعيد اعتقالهم ونستمر في القضاء على حركة حماس ووجه قطاع غزة السابق!!.. يجب على الجميع أن يفهم ويدرك هذا.. كما كنت أخبركم في الأيام السابقة الموضوع لم يعد ينحصر برهائن وسجناء فقط.. أنما ينحصر بوجه تهديد كبير على مملكتنا إسرائيل.. ولن نقف مكتوفين الأيدي اطلاقا تجاه التخلص من وجه هذا التهديد.. وتنبيه للجميع لا أحد يفرض على مملكتنا أمر واقع سواء البلاد العربية أو المجتمع الدولي .. نحن هنا نؤمن بالقوة.. ونحن أقوياء في جميع انحاء العالم!!!.. ولا أحد يردعنا عن صد أي تهديد خطير على أمن مملكتنا إسرائيل العظمى!!.. وبالنهاية جميعنا نضحك على العالم في المقام الأول!!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أنا إنسان ملحد من أصول فلسطينية مسلمة.. ودعم الدولة الإسرائيلية في البلاد!

عين شريرة تحيط أبو آرام من بلاد السلطة الفلسطينية

فترة طويلة بلا نوم.. حينما استيقظت خمسة أيام متواصلة!