ليس هناك جانب شرير في داخلي بلا مقابل.. كم أنا صغير وكم هو الشر في داخلي كبير

ليس هناك جانب شرير في داخلي بلا مقابل.. كم أنا صغير وكم هو الشر في داخلي كبير.. أبدو صغير جدا.. لاستقبال كل هذا الشر في أعماق ذاتي.. يملك روح شريرة عظيمة لأجل ماذا؟!.. أستمحني عذراَ.. جواب السؤال قد يكون معقد قليلا.. ولكنه لا يخلوا من البساطة بالنسبة لي.. لم أكن يوما وحيداً.. ولدي رؤية واسعة الخيال والإدراك لهذا العالم.. ولم أعتقد يوماً أنني وحيد في ظل هذا الألم والظلم.. الذي تعاملت معه طوال حياتي.. لا يمكن أنكار كافة جوانب الألم والظلم الظاهر الذي تعرض له ملاكي في هذه الحياة.. فهو جزء عميق مني.. ولكن هناك جانب خفي.. يحدث في حياة هذا الإنسان غير قابل لاستضاحة الدراسة بالشكل الصحيح.. بحيث يبقى جانب سري غامض في كيانه.. يكشف عنه بأكثر براعة ممكنة.. قوبلت بالأهانة ولم يستطيع أحد تقييم جانبي الخفي هذا بما يرضي الحقيقة المرئية والواضحة لدي.. سخافات تلو سخافات.. ولم يعد هناك مجال للمزيد من السخافات.. أنا شرير جداً.. لأن كل حياتي شريرة.. لأن كل العالم شرير.. لست الحكيم بوذا متعلق بسخافة حكمة الحب.. ولست ساذج أطلاقا في فترة زمنية ما من حياتي.. لكن الألم يؤلمني.. في صدري وفي قلبي وفي أعماق داخلي.. والحب والسلام لا يسعف كينونة ذاتي العظيمة.. أنا عظيم لو كانت أمك ماهرة في موسوعة التشخيصات النفسية والعقلية.. ولو جرب سيغموند فرويد اختبار مشاعر أختك الجنسية معك حتى.. فأنا أحيط في كل شيء بهذا العالم.. والرسالة واضحة ولابد أنها وصلت لك.. أنا لست مجرد إنسان عادي.. ولست من هذا العالم كالجميع.. وسيادة الروح المستترة في حياتي.. تعي ذلك.. وأن لم تريد أن تعي.. لا تعي.. أذهب لمداعبة محدودية عقلك.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أنا إنسان ملحد من أصول فلسطينية مسلمة.. ودعم الدولة الإسرائيلية في البلاد!

عين شريرة تحيط أبو آرام من بلاد السلطة الفلسطينية

فترة طويلة بلا نوم.. حينما استيقظت خمسة أيام متواصلة!