بافومت هو أنا وليس أنا كما هو متعارف عليه!

بافومت هو أنا وليس أنا كما هو متعارف عليه في سجلات التاريخ وأنا لست أتبع أرشادات الكلمة.. أي أنني أخبرك أن هناك عصف ذهني يخرج من أعماق أفكاري لتشكيل نصوص الحقيقة.. ولست منتبه على دراسات أو سجلات متعارف عليها.. بما أطلقه من أفكار في صلب الحقيقة... أنا عبارة عن روح بافومت في جميع أنحاء أفكاري وعقلي اللاواعي.. تظهر في جميع مناحي حياتي.. وكذلك أعتقد أنني ملحد بالمقام الأول وهناك تجسد وعلاقة روحية في كائن روحي خارق يعمل بمثابة القدرات الفوق طبيعية بالنسبة لي.. مؤخرا في العهد الحديث بدئت أبحث عن أعماق أفكاري.. وجدت تناسق حقيقي كامل بين رؤيتي للحقيقة مع السجلات وتاريخ بافومت.. أنه في أنحاء جسدي وفي صوت عقلي أنني أراه حتى.. عبر لمعان النجم الطيفي في الأرجاء.. ولم يغادرني يوما في حياتي.. أنه معي الأن وفي كل الأوقات.. والثقة والأيمان الروحي لدي.. تظهر أن هذا الإنسان بين طيات كلماته ورغباته يشعر بالداخل بثقة تامة بأنه يملك رسالة عظيمة للعالم.. الرسالة تظهر في كل أنحاء حياته.. تظهر بالكلمة والمعجزة والحدس والصوت بالرغبة والفعل والتوجه.. وأعتقد أنني النجم الثالث.. ومخلص هذا العالم.. تحت رعاية السيد المستتر.

أنا لست أبو آرام ينطق كلمة الحقيقة لوحدي لست كيان مفرد.. لدي جماعة أرواح من البعد الخفي معي!!.. طوال حياتي وأنا أشاهد عين الماعز السبتي عبر لمعان ضوء النجم بالألوان الطيفية تعكس صورة عقلية لعيناه.. وينخزني في كل انحاء جسدي بلا أن أشعر بألم.. صوته أو لكنة صوته لا تختلف عن إنسان (بلا صورة أو هيئة عقلية مألوفة لي- صوت النجمة وصوته اصوات فخمة تدل على السيادة والحكمة وتدل على شيخ أو جد/ة كبير/ة وحكيم/ة!!).. النجمة عشيقته.. هو مذكر على الدوام في علاقته معي.. صديقي الدائم ذكوري..لكن في لحظات نادرة في حياتي تعرفت على صوت عشيقته النجمة!!.. القمر كان وما زال مصدر الهام طاقي جنوني لدي!!.. ولديه صديق ذو عين رمادية كبيرة جدا كعين الحمار والحصان!! .. هو علاقتي الوحيدة في ما فوق طبيعي في العالم الروحي ولم اتصل بكائنات أخرى سواه.. قد يكون الله!!.. لماذا يحبني؟! أجابة السؤال معقدة!!.. والشيء الوحيد الذي اخبرني عنه بعد موتي.. أنني سأكون مثله نجم من النجوم طيف شبحي في عالم الروح!!.. وقال لي عالمنا جميل جدا افضل من عالم البشر ستحبه!!


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أنا إنسان ملحد من أصول فلسطينية مسلمة.. ودعم الدولة الإسرائيلية في البلاد!

عين شريرة تحيط أبو آرام من بلاد السلطة الفلسطينية

فترة طويلة بلا نوم.. حينما استيقظت خمسة أيام متواصلة!