نظام الفصل العنصري الإسرائيلي وقياس عدائية وعنصرية الفلسطيني واليهودي وهل يستحق الفلسطيني هذه الأرض كما أستحقها اليهودي؟!


أستيقظ يا صديقي فانا أنطق بصوت الحقيقة

في زمن نامت به الحقيقة مع الحية

الشيطان في مكان مظلم ومخيف!!!
..

نظام الفصل العنصري الإسرائيلي


نظام الفصل العنصري ضد الفلسطينيين إجباري وجاء ضرورة قصوى للمصلحة الأمنية العامة فالفلسطينيين قاموا بتفجير أماكن مكتظة بالأشخاص الابرياء والحافلات والخطف والكثير من الاعتداءات التي ما زالت موجودة لليوم من حين لأخر وأعتقد أن السبب الرئيسي الذي وجه لضرورة إنشاء نظام الفصل العنصري تسبب به الفلسطينيون أنفسهم هم الذين لم يقبلون بالسلام والأوضاع كما كانت عليه قبل بناء الجدار الفاصل وأصبح وجود نظام الفصل العنصري ضرورة ملحة بسببهم!، ورغم هذا إسرائيل قامت بإنشاء منظومة كاملة وضخمة من التسهيلات لعبور الفلسطينيين المسالمين لاحتياجات إنسانية ومادية وتدفع تكاليف مئات المليارات لأجل هذه التسهيلات.

قياس عدائية وعنصرية الفلسطيني واليهودي


حينما أتمعن في الأوضاع الاجتماعية والعلاقات الفردية والأوضاع التي تجمع اليهود بالفلسطينيين وحينما أدقق في قياس العدائية والعنصرية بين الطرفين في واقعهم أجد أن عدائية وعنصرية اليهودي قد تكون أقل جدا من عنصرية الفلسطيني لا أنفي أن كلا الطرفين محشو بالكره والخوف والخداع والتضليل والعدائية لكلا بعضهما لكنني أجد اليهودي أكثر ذكاءً وأكثر وعيا تجاه العدائية والعنصرية وأجد أن الفلسطيني محشو بالكره والخوف والخداع والتضليل والعدائية مع الجهل ومع التغييب العقلي وأجد أنه يتصرف بشكل وحشي وسيء جدا تجاه اليهودي وهذا نجده في أحاديثهم في أفعالهم وفي كل المناسبات الحياتية وعلى سبيل المثال من الخطورة البالغة أن يدخل شخص يهودي عادي لمناطق السلطة الفلسطينية وشبه مستحيل أن تجد يهودي عادي يدخل لوحده لأنه يعلم أنه سيرجم بالحجارة يعتدى عليه يقتل أو يخطف ولن يعود بسلام!! ولكن مئات آلاف الفلسطينيين يتجولون بإسرائيل بحرية ونادرا ما تجد من يعتدي عليهم!.

هل يستحق الفلسطيني هذه الأرض كما أستحقها اليهودي؟


الفلسطيني دخيل عهذه الأرض ولا يستحقها كما أستحقها اليهودي ولا تاريخ معروف لفلسطيني بهذه الأرض من استيطان تاريخ الكتاب المقدس من يهود ورومان وأعراب من خلافات إسلامية ومن غزو حديث انجليزي الفلسطيني كان دائما محتلاً ولا أجد أي أمجاد له الفلسطيني لا يستحق هذه الأرض ولا أجد أي تاريخ له ولم يحافظ على هذه الأرض ولم ينتهز أي فرصة لبناء مجد له فحظا أوفر بالتعايش والسلام مع اليهودي الذي قدر هذه الأرض واستغلها جيدا وقدسها وليستيقظ من وهمه تذكر أنا انطق بالحقيقة التي تم تغطيتها بالوهم الكاذب!.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أنا إنسان ملحد من أصول فلسطينية مسلمة.. ودعم الدولة الإسرائيلية في البلاد!

عين شريرة تحيط أبو آرام من بلاد السلطة الفلسطينية

فترة طويلة بلا نوم.. حينما استيقظت خمسة أيام متواصلة!