نداء الواجب.. أبو آرام ليس مجرد كاتب من وراء الشاشات!

نداء الواجب.. لا تظنونني مجرد كاتب من وراء الشاشات فقط وليس لدي فعاليات على أرض الواقع.. كان لدي مئات الفعاليات الشجاعة والجريئة في البلاد.. أنا لدي روح مرحة وشجاعة في كل العوالم.. ولست مجرد كاتب ومؤثر اجتماعي.. كنت في أرض الميدان طويلا.. وجيش الدفاع الإسرائيلي يعلم أغلب فعاليتي كذلك الموساد لأجهزة الأمن الفلسطينية.. ولكن كنت دوما ما أنجو واعود منتصرا بعد هذه الفعاليات.. مع انني كنت اتوقع ان يتم اطلاق النيران علي أو اعتقالي.. عشرات النقاشات في الميدان معي كانت تحدث من قبل افراد الجيش الإسرائيلي والأمن,, بالوقائع: كان يثمل ويتراقص طوال الليل أمام ابراج مراقبة الجيش وكان كلما نجده مختبئ تحت مقاعد الحافلات يحاول العبور للأراضي الإسرائيلية وكنا نجده كثيرا في فتحات الجدرا الفاصل  يحاول العبور أحيانا في منتصف الليل وكان يخطو في مناطق جد خطرة وحصل على حوالي عدة مرات من الاعتقال المؤقت لعدة ساعات واخضاعه للتحقيق مع المحققين.. وكان يتجول في مناطق اضطراب خطرة لتجمعات اليهود المتدينين المتطرفين ولم يمت يوما.. وما زال على قيد الحياة!!.. هذا بالنسبة لشق الحكومة.. كان لديه عشرات الفعاليات مع سكان المناطق الفلسطينية المجنونة وكان كلما يخوض عراك يضرب ويَضرب.. وعشرات المرات اعتقل من قبل الأمن الفلسطيني وكانوا يجبرونه على تحقيق مطول من قبلهم لحينما تشرق الشمس.. وفي بعض الاحيان كانوا يستخدمون معه اساليب العنف والتعنيف تعرية اهانة.. الخ.. وفي بعض الأحيان الأخرى كان يحبس لفترة زمنية طويلة في المصح العقلي.. وتم طرده من الكثير من المنازل المستأجرة هذا المنزل الذي به الأن لهو ربما رقم عشرة بسبب الطرد المستمر!!.. اياك وتظن للحظة أنني لا ألبي نداء الواجب في العالم الواقعي.. وبالنسبة لوضع البلاد الحالي انا متقاعد الان ليس لدي مزاج لأية فعالية جديدة!!!


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أنا إنسان ملحد من أصول فلسطينية مسلمة.. ودعم الدولة الإسرائيلية في البلاد!

عين شريرة تحيط أبو آرام من بلاد السلطة الفلسطينية

فترة طويلة بلا نوم.. حينما استيقظت خمسة أيام متواصلة!