لا تفاوض ولا تهاون مع الإجراميين الأرهابيين.. أعداء الحياة والسلام.. هللوا بالفرح والأمل يا ابناء السلام.. فقد أقتربت النهاية!!

لا تفاوض مع الإرهابيين, ولا سلام مع أعداء السلام, ولا تهاون مع الإجراميين الأرهابيين ذوي النزعة الدينية الإسلامية المتعصبة, عدوة الإنسان والحياة, ولا تفاوض مع الخليات الإرهابية الإجرامية, في قطاع غزة, ولكل من يصفق لهؤلاء, بحجة المقاومة, حق مكفول لكل شعب, هؤلاء ليسوا مقاومين, جميعنا نعلم من هم, ومن أي طينة هم, هؤلاء أبناء داعش والقاعدة وطالبان والأخوان, هؤلاء ليسوا مقاومين, هؤلاء أرهابيين, إجراميين, ولا يمثلون شعب يريد الحرية والحياة والسلام, ولا يمثلون أحد في روح الحياة والسلام, ولكل حرب ثمنها, يقال يسقط مدنيين أبرياء, هذا طبيعي في كل حروب العالم, لا ينجوا الأبرياء بسهولة, بسبب كل الأطراف, وصعوبة الحرب, وتعقيداتها, وقطاع غزة مدينة مكتظة بالسكان كما نعلم, وليس ساحة حرب في صحراء واسعة, ممتلئة فقط بالمحاربين, هؤلاء الأرهابيين في كل منزل وفي كل حي وفي كل ساحة وفي كل سوق وفي كل مشفى وفي كل مدرسة وكل في دار عبادة, يحاربون, ولا يكترثون لأمن الأبرياء والضحايا منهم, وعلى كل حال الحرب على الظلام قاسية على الجميع, ولكن سيحل النور والسلام والأمان والحياة الجديدة للجميع وسيحرر الجميع, بعدما ننتصر على ابناء الظلام, سيحل السلام على الوطن, وسيقام النظام الجديد, هللوا بالفرح والأمل يا ابناء السلام, فقد أقتربت النهاية!!

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أنا إنسان ملحد من أصول فلسطينية مسلمة.. ودعم الدولة الإسرائيلية في البلاد!

عين شريرة تحيط أبو آرام من بلاد السلطة الفلسطينية

فترة طويلة بلا نوم.. حينما استيقظت خمسة أيام متواصلة!