محمد البدوي القريشي ليس رسول كما يدعي وهبط عليه الملاك في غار حراء!

محمد البدوي القريشي ليس رسول كما يدعي وهبط عليه الملاك في غار حراء.. وعلى مر سنوات طويلة كان يوحي له بآيات قرآنية جمعت بعد العديد من السنوات.. لحيثما كونت هذا القرآن اللعين.. أنما كانت في تلك الأيام اليهودية والمسيحية.. وكانت المسيحية تنتشر بكثافة في بلادهم.. والجميع بدئوا يبتعدون عن الوثنية وعبادة الأصنام.. وتم تهديد أستقرار قوافل قريش.. من أنحاء البلاد.. بدئت بالانخفاض.. واعتناق المسيحية ازداد.. ولم يعد أحد يشعر بقيمة هذه الأصنام.. وكان هناك عداء للبشارة المسيحية المنتشرة في البلاد.. وبدئوا الأعراب يخططون لاختلاق رسول لهم.. لأسباب عديدة منها قوافل قريش وحفظ مكانتهم بين الشعوب الأخرى.. ولم يكن يروق لهم انتشار المسيحية بهذه الكثافة.. وانخفاض توافد القوافل.. لهذا اختلقوا هذا الرسول.. الذي يأتي كل فترة طويلة من الزمن بآية جديدة على طراز اللغة العربية في ذلك الزمن تنقد احداث وتدعم نبوته والبعض من الخرافات الأخرى.. وليس هناك معجزة واحدة لذلك الرسول سوى بادعاء الوحي.. والإسلام كان ينحصر في مناطق مكة وما حولها.. وبعد ذلك بدئ ينتشر بانحاء العالم بالترهيب والحروب.. بما يسمى توسع الخلافات الإسلامية.. أنتشر بالمقام الأول كقوة محاربة.. بداية من غزوات محمد.. وهكذا انتشر الإسلام لأنحاء العالم.. وما تلاه من ظهور أساليب جديدة له وتدعيمها بالأكاذيب.. أنه دين الدجل الأعرابي القريشي.. لا غير.. والقرآن مجرد كتاب ساذج من تلك العصور.. ولا يعد معجزة حتى.. كما يقولون لك!!.. ولربما القرآن أصلا تطور وتعدل عمراحل كثيرة في تاريخ الإسلام!!!


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أنا إنسان ملحد من أصول فلسطينية مسلمة.. ودعم الدولة الإسرائيلية في البلاد!

عين شريرة تحيط أبو آرام من بلاد السلطة الفلسطينية

فترة طويلة بلا نوم.. حينما استيقظت خمسة أيام متواصلة!