من الأشياء المثيرة للسخرية والسخيفة بحق إنسان ذكي ومميز مثلي!!

من الأشياء المثيرة للسخرية والسخيفة بحق إنسان ذكي ومميز مثلي.. أنني أقلعت عن أدوية الذهان لعدة أشهر وبدئت أعاني من الأعراض الأنسحابية.. بدئت أصاب بموجات ضحك هيسيترية لفترات متقطعة.. وبعد قليل ابدأ بالبكاء.. وشعور الكآبة يعم الأجواء.. وفقدان شهية كلي.. وفرط حركة نشاطية فضيعة.. لم أكن أجلس أصلا إلا وقت النوم بعد منتصف الليل ثملاً.. وفقدت أكثر من 40 كجم من وزني في ذلك الوقت.. وبدئت أخرج للشوارع أتراقص بالأنحاء وزجاجة الخمر في يدي.. وكان المكان المحبب لي هو الثكنات العسكرية للأخوة في جيش الدفاع الإسرائيلي والكاميرات  صوبي.. أبدأ لساعات اتراقص واتمايل واقوم بحركات استعراضية غريبة.. ولكن لا يهم ذلك بالضبط.. في النهاية وصلت العديد من الاتصالات لجهاز مكافحة المخدرات الفلسطينية.. وتم القبض علي في كمين في أحدى الأزقة.. وأنتهى الأمر بي حبيسا في المصح العقلي.. الذي يهم أنني أمضيت 60 يوما في المصح العقلي.. وتم أجباري على الخضوع لعلاج سلوكي معرفي.. مع فتاتين جامعيات متدربات جميلات.. واحدة من الجامعة الأمريكية في جنين.. وأخرى من مدينة القدس.. الذي حدث انهن عاملني كأنني طفل شيء يشبه فعاليات رياض الأطفال.. والشيء الأخر أنني لربما مجنون جدا (لعب كرة القدم-صناعة كيكة-قراءة جزء من كتاب-اجباري على فعاليات الزراعة وحرث الأرض).. والأسوء من ذلك عبثن فيني كثيرا.. طلبن مني تذكر كل شيء سيء حدث في طفولتي.. وجعلني أدونه على اوراق.. وكذلك بعد ايام من السرد وضعنا الأوراق بقطعة قماش مع ربطها بخيط.. وأجبرني على الذهاب لتحت شجرة في المصح العقلي.. وقالن لي احفر حفرة كبيرة.. سندفن كل هذه الأشياء وستموت وتبقى في هذا المصح العقلي.. أيام سخيفة صراحة كنت طوال الوقت محروم من النساء.. وأغلب الأوقات المجانين الرجال أمام أعيني.. وكنت أتلصص على مؤخراتهن واثدائهن.. وكانت واحدة منهن لديها شعر جميل منسدل على مؤخرتها.. وكنت أتسأل في عقلي.. إليس هناك علاج بالجنس؟!.. هيا لنقم بعلاقة جنسية صاخبة ورائعة.. أنا وأنتن في غرفة ما.. ودعنا من كل هذه السخافات.. ولكن لو افصحت لهن عن ذلك سيأتي الأمن.. وسيتم حرماني من هذا البرنامج والفعاليات.. وسأبقى في الزنزانة وحيد تحت تهديد الحقن المخدرة.. فلهذا احتفظت بذلك معي ومع نفسي.. وقمت بمجاراتهن وقلت لنستمتع في هذ الجحيم.. أفضل من الأشياء الأخرى.. لدي عشرات الأوراق مدفونة في المصح العقلي في المدينة اللعينة.. تحوي حكايات طفولتي السيئة كلها مدفونة هناك.. والمدينة اللعينة ما زالت تطاردني!!.. وبالمناسبة أنا منذ شهور طويلة أقلعت عن جميع الأدوية بطرق آمنة.. من خلال إرشادات الإنترنت... ولم أعد احتاجها مجددا.. والجميل أنني اتبع حمية غذائية جديدة.. لاستعادة وسامة جسدي.. ونجحت للأن بفقدان 15 كجم!!! سأعود انيقا ووسيما كالسابق.. والوداع لهذه السمنة اللعينة!!!


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

أنا إنسان ملحد من أصول فلسطينية مسلمة.. ودعم الدولة الإسرائيلية في البلاد!

عين شريرة تحيط أبو آرام من بلاد السلطة الفلسطينية

فترة طويلة بلا نوم.. حينما استيقظت خمسة أيام متواصلة!